الائتلاف لمناهضةالعنصرية

עברית   |   عربي  |  English

 

أخبار ونشاطات


 

الائتلاف لمناهضة العنصرية يدعوكم/ن مؤسسات وناشطين مستقلين للانضمام لنشاطاته

 

 

الرئيسية - أخبار

الائتلاف لمناهضة العنصرية: مستمرون في الكشف عن الوجه البشع للعنصرية وملاحقة العنصريين

نشر اول : 27/07/2016   أخر تحديث: 30/07/2016


في أعقاب الحادث العنصري الذي تعرض له المُعالج الحركي وسيم جبارة، حيث رفضت موظفة في إدارة بيت الآباء "عمال" في "هشارون" تشغيله مدعية أن الوظيفة غير مخصصة للعرب، حذّر الائتلاف لمناهضة العنصرية في بيانٍ خاص من تنامي مظاهر العنصرية في المجتمع في إسرائيل عامةً، وفي الجهاز الطبي خاصةً، مؤكدًا على مباشرة الائتلاف متابعة القضية قضائيًا والمطالبة بتغريم بيت الاباء المذكور وتعويض وسيم جبارة  على الضرر الكبير الذي سُبب له.

وأكد الائتلاف لمناهضة العنصرية على لسان المحامي نضال عثمان، مدير الإئتلاف، انّ رفض تشغيل جبارة يعد انتهاكًا لقانون "تكافؤ الفرص بالعمل" (1998) والذي يمنع التمييز بين العمال او المرشحين للعمل بسبب الجنس او الميول الجنسية، الجيل، العرق، القومية، الديانة، مكان الولادة، الحمل، علاجات الخصوبة، الحالة الشخصية، وجهة النظر، الانتماء لحزب، وغيرها من عوامل التفرقة غير متعلقة بالجانب المهني.

وقال المحامي نضال عثمان معقبًا: من الواضح أن لا علاقة تربط بين متطلبات الوظيفة وبين الخلفية القومية، فسواءً كان المعالج عربيّ أو يهوديّ او حتى كرديّ فسيقدم ذات العلاج مع فارق واحد وهو الفارق المهني، وفي حالتنا يدور الحديث عن شاب مؤهل يدرس للقلب الثاني في المجال مما يعني أنه يستحق على الأقل فرصة المثول امام لجنة التعيينات.

وأضاف المحامي نضال عثمان في السياق: من المؤسف جدًا أن نواجه حوادث عنصرية بالذات في الجهاز الطبي، فلطالما كان الألم هو ما جمّع بين المرضى، وهو قادر على تخطي كل الحواجز القومية لارتكازه على البعد الإنسانيّ، في توجهنا إلى الجهات المختصة شددنا على ضرورة عدم تسييس الجهاز الطبي، الأمر الذي قد يعرضنا جميعًا للخطر.

وفي تعقيبٍ لها، قالت المحامية افرات بودم، عضو الائتلاف لمناهضة العنصرية وممثلة جمعية "تمورا"- العيادة القانونية لتعزيز المساواة: التمييز في اماكن العمل مرفوض، عليه سنتوجه للقضاء في الحالة المذكورة.

وأضافت المحامية بودم: سوق العمل من المفترض أن يشكل حيزًا للتعايش وتشاطر الهم المشترك، عليه نأسف استغلال هذا الحيز لإقصاء فئات من المجتمع. ادعو كافة المشغلين اتخاذ الخطوات المناسبة ضد كل الموظفين الذين تحركهم العنصرية والكراهية.

وكان المعالج الحركي، ابن الطيبة، وسيم جبارة قد تقدم لإشغال وظيفة معالج حركي نشرها بيت الآباء "عمال" في "هشارون" إلا أنّ الموظفة أعلمت جبارة أن الوظيفة غير مخصصة للعرب علمًا أنه يتعلم للقب الثاني في مجال علم النفس ومؤهلاته تساعده في التقدم لهذه الوظيفة.